100 مليون دولار مفقودة من ثروة مارادونا

شارك

قال محامي عائلة النجم الأرجنتيني الراحل دييغو مارادونا، إن ثروة دييغو مارادونا البالغة 104 ملايين دولار نُهبت، ولم يبقى لعائلته سوى 7 ملايين دولار ليتقاسموها. ووفقاً لصحيفة ديلي ميل، أكد بودري، إن ثروة أسطورة كرة القدم العالمية، تزيد كثيرًا عن الـ 7 ملايين دولار، التي تم العثور عليها بعد وفاته، مشيراً إلى أنها قد تكون قد يكونوا سرقوها. ونقلت الصحيفة مزاعم تفيد بأن ماردونا قال لأصدقائه قبل وفاته في نوفمبر من العام الماضي، إن ثروته تبلغ نحو 104 مليون دولار. ويقول بودري: «كان هناك حديث عن 104 ملايين دولار، ولكن لم يظهر في الحسابات المصرفية سوى ما يزيد قليلاً عن 5.5 مليون دولار، إلى جانب شقة صغيرة ومنزل قديم يملكه دييغو وسيارتان». ويضيف: «لم نجد تقارير المصروفات، لذلك لا نعرف ما إذا كان قد أنفقها أو أنفقها الآخرون، أو ما إذا كانت النقود في مكان لا نعرفه حتى الآن». وتابع: «نحن على وشك فتح صندوق ودائع تأمين في بنك كان باسم دييغو، لكن عندما نذهب، من المحتمل أن نكتشف أن مارادونا لم يذهب إلى هناك أبدًا». وأكد بودري أن مارادونا كان لديه ساعات مصمّمة مرفقة ببطاقة ورقم مسلسل، مضيفاً: «لدينا 14 بطاقة ولكن ليس لدينا ساعات، شخص ما أخذهم». وأشار إلى أن النجم الأرجنتيني الراحل أخبره في تسجيل صوتي على واتساب قبل وفاته عن كمية الأموال التي كان يملكها، وتابع: «لكنها كانت رسالة خاصة ولا يمكنني إثبات ما قاله». وفي نفس السياق، قال ماريانو يسرائيلت، صديق مارادونا المقرب، مؤخرًا: «عندما عاد دييغو من المكسيك في عام 2019، أخبرني أن لديه أكثر من 100 مليون دولار، سأحب لو أن أبنائه هم من ورثوها لكني لا أعرف أين توجد هذه الأموال الآن».