يقتل القتيل ويمشي بجنازته.. ضابط يغدر بصديق عمره لصالح الإخوان

شارك

شارك في قتله ثم حضر جنازته.. وكتب كلمات تبكي الحجر رثاء

“يقتل القتيل ويمشي بجنازته”، هذا المثل كأنه قيل فيما حدث قبل 8 سنوات في فترة من أصعب وأحلك الظروف في مصر، عندما خان ضابط شرطة صديق عمره ضابط الأمن الوطني لصالح جماعة الإخوان، وساهم في عملية اغتياله، ثم نعاه وحضر جنازته مدعياً “الحزن والحسرة” وكأن شيئاً لم يكن.

وسلطت الحلقة الثامنة من الجزء الثاني لمسلسل “الاختيار” الضوء على واقعة الغدر والخيانة، والتي تفاعل معها رواد مواقع التواصل بشكل كبير، حيث قامت جماعة الإخوان بتجنيد أحد ضباط المرور في مصر ويدعى محمد عويس عقب عملية فض اعتصامي رابعة والنهضة.

وطلبت الجماعة من الضابط عويس تسليم معلومات حول تحركات صديقه ضابط الأمن الوطني محمد مبروك لاغتياله، و الذي كان مسؤولاً عن قضية “التخابر” والمتهم فيها عدد من قيادات جماعة الإخوان على رأسهم الرئيس المعزول الراحل محمد مرسي.