واشنطن تتهم أعضاء في مجلس الأمن بـ “الوقوف مع الإرهابيين”

شارك

صعدت الولايات المتحدة الأميركية، الثلاثاء، من لهجة خطابها ضد أعضاء مجلس الأمن الذين “لا يدعمون جهود أميركا” لفرض حظر أسلحة على إيران، متهمة إياهم بالوقوف مع “الإرهابيين”.

وقالت السفيرة الأميركية في الأمم المتحدة كيلي كرافت إن “الولايات المتحدة لن تسمح لإيران، الدولة الأولى الراعية للإرهاب في العالم، بشراء الأسلحة أو بيعها بحرية”.

وتعهدت كيلي بأن “الولايات المتحدة لن تتخلى عن الشعب الإيراني أو المنطقة”.

واتهم وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، الجمعة، كلا من بريطانيا وفرنسا وألمانيا بأنها “تقف إلى جانب آية الله”، وذلك لعدم دعمها التحرك الأميركي لإعادة تفعيل جميع عقوبات الأمم المتحدة السابقة ضد إيران.

واتهم بومبيو، خلال حديث في مقر الأمم المتحدة، إيران بعدم الامتثال للاتفاق النووي، قائلا “لم يكن لدى أي دولة سوى الولايات المتحدة الجرأة (..) لتقديم القرار”.

وجاء النقاش بعد أسبوع من رفض مجلس الأمن الدولي قرارا رعته الولايات المتحدة، يطالب بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران.

وردت الولايات المتحدة على رفض القرار بالدعوة إلى إعادة العقوبات الأممية ضد إيران، مطالبة أعضاء مجلس الأمن تفعيل خيار استخدام آلية “سناب باك” المشمولة في الاتفاق النووي، لإعادة فرض كافة العقوبات الأممية على طهران