مُتْ فارغاً Die Empty !!!

شارك

  خضير المرشدي

عنوان كتاب للمؤلف الأميركي تود هنري ، الذي صدر للمرة الأولى عام 2013 ، إستلهم المؤلف فكرة كتابه أثناء حضوره اجتماع عمل ، سأل فيه مدير إحدى الشركات الحضور قائلا :

ما هي أغنى أرض في العالم ؟
فأجابه أحدهم قائلاً :
بلاد الخليج العربي الغنية بالنفط .
وأضاف آخر مناجم الألماس في إفريقيا.
فعقب المدير قائلاً :

كلاّ ، لاهذه ولا تلك … بل إنها المقبرة !!
نعم، إنها المقبرة هي أغنى أرض في العالم ؛ لأن ملايين البشر رحلوا إليها ، أي ماتوا ، وهم يحملون الكثير من الأفكار القيّمة التي لم تخرج للنور ولم يستفد منها أحد سوى المقبرة التي دُفنوا فيها.

لقد ألهمت هذه الإجابة تود هنري لكتابة كتابه الرائع ( مُت فارغاً ) والذي بذل فيه قصارى جهده لتحفيز البشر بأن يفرّغوا ما لديهم من أفكار وطاقات كامنة وتحويلها إلى شيء ملموس قبل فوات الأوان، وأجمل ما قاله تود هنري في كتابه ( لا تذهب إلى قبرك وأنت تحمل في داخلك أفضل ما لديك ، اختر دائماً أن تموت فارغاً ) .

مُت فارغاً !!!
للوهلة الأولى ظننت أنه تعبير عادي !!!
يعني مت فارغاً من هموم الدنيا مثلاً …
من آلامها ونفاقها …
من المعاصي والآثام والعدوان …
من الأحقاد والكراهية والبغضاء …
من كل شيء يستهدف الاساءة للبشر والنيل من كرامتهم …

لكن المفاجأة كانت بالمعنى العميق لهذا التعبير …

مت فارغاً من كل الخير الذي في داخلك .
عليك أن تسلّمْهُ قبل أن ترحل …
فإن كنت تملك :
– فكرة نفِذّْها …
– وعِلمٌ بلّغْهُ …
– وهدف حقّقْهُ …
– وحب انشره ووزّْعهُ …
– وإن كان لديك موقف مبدع وخلاّق فإعلنهُ ، وإعلم إن الذي لديه مثل هذا الموقف ، عليه أن يدرك إن لموقفه ثمن ، عليه أن يستعد ليدفعه ، وإن لم يدرك ذلك .، فهو كمن لاموقف له !!!

لا تكتم الخير والعطاء في داخلك
فتموت ممتلئا متخوماً
وتكون لقمة سائغةً لذيذة
لدود الأرض !!!

بهذا المعنى ، هل أنت فارغ ؟
اذا كان الجواب بنعم … مت وأنت مرتاح الضمير …