موسكو السوفيتية والروسية خانت العراق

شارك
الانبار مستعمرة روسية والسبب الغاز ؟!

مظهر عارف

 لم يحالف الحظ الضباع الداخلين في صراع على غاز عكاز في محافظة الانبار فقد سسطر عليه الدب الروسي بالكامل ولم يترك اية فرصة لغيره في الاستثمار باستثناء شريكته في احتلال سوريا ايران ربما بوقت اخروطبقاً لمعلومات وردت من داخل المحافظة فان الهيمنة الروسية على حقول الغاز بدات من خلال توقيع اتقاق بذلك بين بغداد وموسكو قبل فترة غير بعيدة ٠ ان تسليم النفط العراقي الى الشركات الاجنبية بعد الغاء التاميم من قبل النظام الحالي وتسليم الغاز المقدره كمياته باكثر من الف مليار متر مكعب يلغي اي امل للشعب بالاستفادة من ثرواته النفطية والغار لتطوير بلده والنهوض بمستوى حياته الاقتصاديةوالعامة وبلوغها اعلى مستويات الحباة في اكثرالدول الراسماليةتقدماًفي هذا العالم ٠ ان خلافا حدث بين شركة بلاك اويل النفطية الروسية وبلدنا في العهد الوطني السابق ادى الى عدم استخدام روسياللفيتو في مجلس الامن الدولي ضد قرار الرئيس الامريكي بوش بغزو واحتلال العراق مع بريطانيا و٤٠ دولة اخرى فيما طلب بوتين ١٠٠مليار من العراق مقابل منع الولايات المتحدة واعوانها من احتلال اراضيه واسقاط نظامه في الًعام ٢٠٠٣ وفي خلال الحرب النازية الايرانية ضد الوطن باعوام ١٩٨٠/١٩٨٨ اوقفت روسيا السوفيتية شحنة عسكرية سوفيتية مقررة الى العراق وقامت بتحوبلها الى ايران بالاتفاق مع رفسنجاني رئيس تلك الدولةفي ذلك الوقت وبعداحتلال العراق للكويت خان الرئيس السوفيتي غورباتشوف العراق مقابل اربعة مليار دولاردفعتها له الامارات والسعودية وسمحت موسكو بقيام حرب عالمية قادتها الولايات المتحدة ضد الوطن وشارك السوفييت بسفالة في الحصار الدولي النازي ضد شعبنا وبلدنا ٠ انا شخصياً في حال قيام حكم وطني في وطننا على ايدي شعبناوقيامه بثورة شاملةضد النظام لاسقاطه وطرد الايرانيين من اراضيه ساطالب بطرد الروس من العراق كما فعل ذلك انور السادات عندما طرد الخبراء السوفيت من مصر و بغلق السفارة الروسية في العراق وبيع محتوياتهابالمزاد كما فعل نوري السعيد ذلك في العام١٩٥٤ ٠