ويشهد تمرين المجموعة على “الحرب في بحر العرب”، قيام سفن من الدول الأربع بإجراء تدريبات في بحر العرب وخليج عمان.

وتشمل السفن المعنية حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول، وكذلك سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس ماكين آيلاند.

كما ستشارك الفرقاطة البلجيكية ليوبولد والمدمرة اليابانية أرياكي، بالإضافة إلى طائرات من الدول الأربعة.

وتأتي التدريبات في الوقت الذي تخلت فيه إيران عن جميع قيود اتفاقها النووي لعام 2015 مع القوى العالمية في أعقاب قرار الرئيس دونالد ترامب في 2018 بالانسحاب من جانب واحد من الاتفاق.

سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس ماكين
سفينة الهجوم البرمائية يو إس إس ماكين

وأعرب الرئيس جو بايدن عن رغبته في العودة إلى الاتفاق إذا التزمت إيران بحدود الاتفاق على برنامجها النووي.

ولكن مع ذلك، لا تزال التوترات عالية بعد أن استمرت ميليشيات في العراق المدعومة من إيران، في استهداف المصالح الأميركية.

وشن بايدن الشهر الماضي غارة جوية عبر الحدود مباشرة إلى سوريا ردا على ذلك، وانضم إلى كل رئيس أميركي من رونالد ريغان وما بعده الذي أمر بقصف دول في الشرق الأوسط.