وفي حديث لموقع “سكاي نيوز عربية” قالت هند: “كانت أمنيتي أن أُقابل الرئيس السيسي وكتبت ذلك على حسابي بفيسبوك، فجاءتني تعليقات سلبية كثيرة، لكن الرئيس أكد بتفاعله مع منشوري أنه أب للجميع خصوصا أصحاب الهمم، ووجه بمقابلتي بالسيدة وزيرة التضامن الاجتماعي، ووجه أيضا بتنفيذ طرف صناعي لي، كهدية من الرئيس بمناسبة زفافي، وبالفعل قمت بعمل المقاسات اللازمة وسأستلمه قريبا”.

إصرار على النجاح

هند، فتاة من أصحاب الهمم تبلغ من العمر 28 عاما، فقدت إحدى ساقيها في الثامنة من عمرها إثر حادث أليم تعرضت له، فكان رد فعل الأسرة خوفا شديدا عليها حتى منعوها من استكمال دراستها وأجبروها على الالتحاق بالتعليم الفني، بحجة أنها لن تستطيع أن تتعامل مع أحد.

توجت هند بالعديد من البطولات في حمل الأثقال

لكنها لم تستسلم وحولت محن حياتها لمنح، إذ قررت دراسة الثانوية ثم الالتحاق بكلية دار العلوم بجامعة المنيا التي تخرجت منها، كما أصبحت بطلة رياضية بحصد 20 ميدالية متنوعة في ألعاب القوى، والتحقت بالعمل في أحد البنوك.

وعن الإصرار على تحقيق حلمها، تقول هند: “الحمد لله كانت والدتي أكبر داعم لي، وفقدت قطعة من قلبي حينما توفيت وأنا في امتحانات الثانوية العامة، لكني وعدتها بأن أحقق حلمي وأواصل تفوقي الرياضي والدراسي، وفعلا حصل هذا، ومارست رياضة رفع الأثقال وحققت الكثير من البطولات من خلال أندية كثيرة إلى أن التحقت بمنتخب مصر، وحصلت على بطولات ولم أستسلم للتنمر، فكان الطلاب يعايرونني بفقدان قدمي وتركيب طرف صناعي، لكني كنت أحوّل التنمر لطاقة إيجابية واجتهدت لأثبت نفسي”.