أكثر من مليار تغريدة تحتفي بالرحلة الناجحة لمسبار الأمل باعتبارها إنجازا علميا عظيما وانتصارا جيوسياسيا كبيرا للإمارات والدول العربية.

إنجاز يستحق الفخر

طغى الحديث عن مسبار الأمل الإماراتي على تغريدات المتابعين العرب في تويتر. وفيما احتفى كثيرون بالحدث المهم تحسر آخرون على أحوال بلدانهم التي تخلفت عن الركب.

لندن- تصدر هاشتاغ #مسبار_الأمل الترند العربي على موقع تويتر بأكثر من مليار تغريدة. ونجحت الإمارات الثلاثاء في وضع مسبار الأمل في مدار كوكب المريخ بعد رحلة استغرقت سبعة أشهر، لتصبح بذلك أول دولة عربية وخامس دولة في العالم تصل إلى الكوكب الأحمر. وبرنامج المريخ جزء من جهود الإمارات لتطوير قدراتها والتقليل من اعتمادها على النفط.

وأشاد مغردون بالرحلة الناجحة باعتبارها إنجازًا علميًا عظيمًا وانتصارا جيوسياسيا كبيرا، إذ وصلت المركبة الفضائية إلى مدار المريخ قبل مهمة صينية وأميركية تتجه أيضا إلى الكوكب فيما يُنظر إليه على أنه سباق فضائي جديد.

وكانت محطات التلفزيون ومواقع الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي عرضت الثلاثاء الحدث عبر بث حي استقطب مشاهدات قياسية.

وهنأت وكالة الفضاء الأميركية “ناسا” المسبار الإماراتي على وصوله إلى المريخ عبر حساب رسمي تابع لها في تويتر؛ حيث جاء في تغريدة على حساب بعثة المركبة المتجولة “بيرسفيرنس” “عزيزي مسبار الأمل! تهانينا بالوصول إلى كوكب المريخ”، ثم أردف بأبيات للشاعر المتنبي كتبت بالعربية “إذا غامَرْتَ في شَرَفٍ مَرُومِ فلا تَقنَعْ بما دونَ النّجومِ”. ونشر حساب الخارجية الأميركية:

واعتبر عالم الفضاء فاروق الباز:

ElbazFarouk@

وصول مسبار الأمل إلى مدار كوكب المريخ أسعد كل عربي وعربية في كل مكان. نجاح هذه السفينة الفضائية التي تم تركيبها بمشاركة خبراء عرب ووصولها إلى المكان المخصص لها نجاح مشرّف لدولة الإمارات، وفي نفس الوقت هو دافع حقيقي لحث الدول العربية على مشاركة الدول المتقدمةً برفع مهارات وقدرات شبابها.

وحرص عدد كبير من نجوم الفن العربي على الاحتفال؛ ففيما شبهت الفنانة الإماراتية أحلام النجاح الإماراتي بنجاح سنة 1969 -حيث قالت “نعيش نفس لحظات هبوط المركبة الفضائية apollo11 على القمر عام 1969”- قال مواطنها الفنان حسين الجسمي إن “الإمارات رؤية كونية” ونشر رابطا لأغنية جديدة عنوانها “مسبار الأمل”. وقالت الفنانة اللبنانية نانسي عجرم “الأحلام ما خلقت لتكون مستحيلة” فيما غردت إليسا “في الوقت الذي يمر فيه العالم بأكثر الظروف سوداوية كان مسبار الأمل -فعلًا- اسمًا على مسمى”.

وبعيدا عن الفنانين كان الحديث عن “الحدث الأهم” على تويتر مختلفا بين مغردي الدول العربية. وفيما عبر الكثيرون عن فخرهم بالدولة التي أدخلت العرب التاريخ عقد كثيرون مقارنات محورها الوضع في بلدانهم التي تخلفت عن الركب بسبب الحروب والنزاعات الطائفية، وكانت أبرز المقارنات من لبنان. فقد غرد رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع:

ويلـمّح جعجع إلى ما قاله الرئيس اللبناني ميشال عون من أن “لبنان يتجه نحو جهنم”. وكتب مغرد سعودي مذكّرا بإنجازات بلاده في ميدان الفضاء:

ووجه الكثير من الإماراتيين والسعوديين رسالة إلى من أسموهم بـ”الحاقدين والحاسدين المنشغلين بنا” فيما هم “منشغلون بصناعة المستقبل”.

في المقابل عمد البعض إلى خلط فلسطين بالمريخ. والقضية الفلسطينية مناسبة للتوظيف في كل مكان وزمان؛ فقد كتب إعلامي لبناني:

PierreABISAAB@

لحظة… هل المريخ أقرب إلينا من فلسطين؟

من جانبهم، تحسر مغردون عراقيون على حال البلد في ظل حكم الميليشيات التي استباحت أرض العراق وأعادته  سنوات ضوئية إلى الوراء . وكتبت ناشطة:

أما الفنان العراقي كاظم الساهر فقد قدّم أغنية من ألحانه وبصوته بمناسبة نجاح مسبار الأمل في مهمته، والأغنية كتبها الشاعر العراقي كاظم السعدي بعد سنوات من آخر نصوصه التي أداها الساهر في تعاون جديد بينهما وقد جرى بثها عبر محطات التلفزيون والشبكات الإذاعية ومواقع الإنترنت ومنصات التواصل الاجتماعي.

ومن سوريا نشر مغردون تغريدات شبيهة بالكوميديا السوداء؛ حيث قالت مغردة:

في المقابل انتقد مغردون بعض وسائل الإعلام العربية على تجاهل الإنجاز التاريخي رغم اهتمام الصحافة العالمية به. وأشاد الإعلامي الإماراتي جمال الحربي بـ”مهنية الإعلام الغربي في تغطية إنجاز مسبار الأمل الإماراتي”.

وأضاف “أما بعض وسائل الإعلام العربية للأسف ساوت بينه وبين خبر تعافي عجوز أوروبية من كورونا متجاهلة كونه أهم إنجاز علمي في التاريخ الحديث.. احترموا جمهوركم العربي كي تحافظوا عليه”. فيما تساءل مغرد يمني:

Nasseir17@

بصراحة مستغرب من قناة الجزيرة تجاهل خبر مسبار الأمل (…)، اليوم أفتخر بدولة عربية حققت نجاحا علميا باهرا، خصوصا أن هذا الخبر علمي فلكي هام والأول من نوعه. أنصحهم بالعدول عن هذه السياسة.

وتملك الإمارات 12 قمرا اصطناعيا في الفضاء ولديها خطط لإطلاق أقمار أخرى في السنوات القادمة. وفي سبتمبر الماضي أصبح هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يقوم برحلة إلى الفضاء، وكان ضمن فريق مكون من ثلاثة أفراد انطلقوا على صاروخ “سويوز” من كازاخستان نحو محطة الفضاء الدولية. والمنصوري أول عربي يزور محطة الفضاء الدولية.