كأس موسم الرياض: كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي يسجلان في مباراة استعراضية

شارك

حصل كريستيانو رونالدو على جائزة أفضل لاعب في العالم خمس مرات، في حين فاز ليونيل ميسي بالجائزة سبع مرات

سجل كريستيانو رونالدو هدفين في مباراته الأولى في المملكة العربية السعودية، كما سجل ليونيل ميسي هدفا في المباراة المثيرة التي فاز فيها باريس سان جيرمان على نجوم ناديي الهلال والنصر بخمسة أهداف مقابل أربعة.

وشهدت المباراة الاستعراضية التي أقيمت في العاصمة السعودية مواجهة بين اللاعبين اللذين يعدان من أعظم لاعبي كرة القدم على الإطلاق، وربما تكون هذه المواجهة هي الأخيرة بينهما داخل المستطيل الأخضر.

افتتح ميسي التسجيل، ثم سجل رونالدو هدفين، لتصبح النتيجة التعادل بهدفين لكل فريق مع نهاية الشوط الأول.

وخرج اللاعبان من الملعب بعد مرور ساعة من عمر اللقاء

ودون مدافعا باريس سان جيرمان، سيرخيو راموس وماركينوس، اسميهما أيضا في قائمة الهدافين، لكن النادي الفرنسي لعب معظم فترات اللقاء بعشرة لاعبين بعدما حصل خوان بيرنات على بطاقة حمراء بعد تدخله على اللاعب السعودي الدولي سالم الدوسري. وأهدر نيمار ركلة جزاء في الشوط الأول الممتع.

  • رونالدو وميسي يوضحان حجم التأثير المتنامي لدول الخليج على الرياضة العالمية

وأدرك جانغ هيون سو هدف التعادل لنجوم الهلال والنصر برأسية رائعة لتصبح النتيجة التعادل بثلاثة أهداف لكل فريق، ثم سجل باريس سان جيرمان هدفين متتاليين، الأول من ركلة جزاء عن طريق كيليان مبابي، والثاني عن طريق البديل هوغو إيكيتاكي. وقلص أندرسون تاليسكا النتيجة بهدف في الوقت المحتسب بدل الضائع، لكن الوقت لم يسعف نجوم الهلال والنصر لإدراك التعادل.

مواجهة بين اثنين من أعظم اللاعبين في التاريخ

احتفل رونالدو بطريقته الشهيرة بعد التسجيل

وكانت هذه هي المشاركة الأولى لرونالدو في الملاعب السعودية بعد انتقاله في صفقة ضخمة إلى النصر، إذ غاب عن مباراتين لفريقه الجديد نتيجة إيقافه مباراتين عندما كان لاعبا في صفوف مانشستر يونايتد.

لكنه سيلعب أول مباراة رسمية له مع فريقه الجديد يوم الأحد، عندما يستضيف نادي الاتفاق على ملعب “مرسول بارك”.

لذا، كانت مشاركته الأولى في السعودية في مباراة ودية رفيعة المستوى وتنافسية للغاية ضد منافسه القديم ميسي، الذي رفع كأس العالم في قطر المجاورة قبل شهر واحد فقط.

واستغل قائد منتخب الأرجنتين تمريرة سحرية من نيمار ليسجل الهدف الافتتاحي في المباراة بعد مرور دقيقتين فقط، لكن قائد البرتغال البالغ من العمر 37 عاما رد بهدفين.

وأحرز رونالدو هدفه الأول من ركلة جزاء، حصل عليها بعدما تدخل عليه حارس مرمى باريس سان جيرمان كيلور نافاس، مما تسبب في كدمات شديدة في وجهه.

وأظهر النجم البرتغالي أنه لا يزال يمتلك شغفا هائلا ورغبة شديدة في القتال داخل الملعب، إذ سدد الكرة برأسه لتصطدم في البداية بالقائم وترتد إليه ليضعها في المرمى بقدمه اليسرى محرزا الهدف الشخصي الثاني له في اللقاء، قبل أن يحتفل بطريقته الشهيرة.

وخرج رونالدو وميسي من الملعب في الدقيقة 61 من عمر اللقاء، الذي قد يكون الأخير بينهما.

“قوتان خارقتان في الغسيل الرياضي تستعرضان قوتهما”

ومع ذلك، تعرضت المباراة لانتقادات من قبل منظمة العفو الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان، التي قالت إن استراتيجية المملكة العربية السعودية للغسيل الرياضي وصلت إلى “أقصى درجاتها”.

وقال بيتر فرانكينتال، مدير الشؤون الاقتصادية في منظمة العفو الدولية في المملكة المتحدة: “انتقال رونالدو في صفقة ضخمة إلى النصر واعتماد السلطات السعودية على ميسي كسفير للسياحة، هما جزء من برنامج الغسيل الرياضي العنيف للرياض”.

وأضاف: “تسعى السلطات إلى استغلال شعبية المشاهير الرياضيين على مستوى النخبة لصرف الانتباه عن سجل البلاد المروع في مجال حقوق الإنسان”.

وتابع: “إن استخدام المملكة العربية السعودية المكثف للرياضة لممارسة القوة الناعمة هو شيء معروف جيدا، لكن مع ظهور باريس سان جيرمان المملوك لقطر في الرياض، فقد أصبح لدينا قوتان خارقتان في غسيل الرياضة – المملكة العربية السعودية وقطر – تستعرضان قوتهما”.

واختتم حديثه قائلا: “لاعبو كرة القدم مثل رونالدو وميسي، لديهم نفوذ هائل، ونود أن نراهم يقاومون استغلالهم كوجوه مشهورة للغسيل الرياضي، بما في ذلك التحدث علنا عن قضايا حقوق الإنسان في كل من المملكة العربية السعودية وقطر”.