وتعرفت السيدة على ابنتها رغم ابتعادها عنها لسنوات طويلة، من خلال “وحمة” مميزة على يدها.

وحسبما ذكر موقع “تايمز ناو نيوز”، فإن حفل الزفاف الذي شهد هذا الموقف الغريب، قد أقيم في مقاطعة جيانغسو.

واستمر الزفاف كما كان مخططا له، وذلك لأن السيدة كانت قد تبنت العريس منذ كان طفلا، أي أنه لم تكن هناك صلة قرابة حقيقية بين العروسين.

حفل زفاف جماعي بكوريا يتحدى الخوف من كورونا

واكتشفت السيدة أن العروس ابنتها بعدما شاهدت “الوحمة“، وعرفت من والديها أنها ليست ابنتهما الحقيقية، ولكنهما قاما بتبنيها، بعدما عثرا عليها على إحدى الطرقات قبل 20 عاما.

ولدى عند سماعها للقصة، أجهشت العروس بالبكاء، ووصفت لحظة لقاء والدتها “البيولوجية” بأنها “أسعد من يوم الزفاف نفسه”