عراقجي: نتفاوض في فيينا وفق تعليمات خامنئي

شارك

أعلن عباس عراقجي، نائب وزير الخارجية الإيراني أن موقف طهران في اجتماع فيينا للجنة المشتركة لمتابعة تنفيذ الاتفاق النووي، والذي عقد في إطار 4+1، كان يستند إلى تعليمات المرشد علي خامنئي.

ونفى عراقجي في مقابلة له مع التلفزيون الحكومي، اليوم الأحد، وجود مفاوضات مباشرة مع واشنطن، قائلاً: “لم ولن نجري أية محادثات مباشرة أو غير مباشرة مع الأميركيين في فيينا”.

وأضاف: “سنتفاوض مع اللجنة المشتركة ودول الـ4+1، وسنعلن مطالبنا وشروطنا لعودة الأميركيين إلى الاتفاق النووي”.

وشدد على أن الولايات المتحدة يجب أن تتخذ الخطوة الأولى وترفع جميع العقوبات المفروضة على طهران، وأضاف: “ومطالبنا هي أن تفي الولايات المتحدة أولاً بجميع التزاماتها وترفع جميع العقوبات التي فرضتها، وبعد ذلك سنختبر مصداقيتها”.

ونفى عراقجي ضمنياً التقارير التي تتحدث عن “تقدم المفاوضات خطوة بخطوة”، أي تخفيف العقوبات تدريجياً مقابل عودة إيران إلى التزاماتها.

وقال نائب وزير الخارجية الإيراني إنه “ليس لدينا أي خطة للمحادثات خطوة بخطوة ولا نقبل بذلك، فشرطنا هو أن تقوم الولايات المتحدة بإلغاء كل العقوبات التي فرضت أو أعيد تطبيقها في عهد (الرئيس الأميركي السابق دونالد) ترمب ثم سنعود إلى التزاماتنا“.

خلافات تكشف المستور.. إقالة مريبة ضمن الحرس الثوري

يأتي هذا بعدما ناقش ممثلو القوى العالمية وإيران، يوم الجمعة الماضي، في إطار اللجنة المشتركة، إحياء الاتفاق النووي وإمكانية عودة الولايات المتحدة إليه. ومن المقرر أن تتواصل المحادثات في فيينا يوم الثلاثاء المقبل.

ورحبت الحكومة الأميركية بالاجتماع ووصفته بأنه “خطوة إيجابية” وجددت استعداد الولايات المتحدة للعودة إلى الاتفاق. ومع ذلك، صرح متحدث باسم وزارة الخارجية أن واشنطن مستعدة للعودة إذا عادت إيران إلى التزاماتها بموجب الاتفاق النووي.

وشددت الولايات المتحدة على أنها تعمل مع شركائها لإيجاد أفضل طريقة ممكنة للعودة للاتفاق النووي الإيراني، بما في ذلك “اتخاذ خطوات أولية من الجانبين، مع إجراء محادثات غير مباشرة لدفع المحادثات إلى الأمام من خلال الحلفاء”.