ظلالٌ خلّفتها الأيام

شارك

شعر: خالد الحلّي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ضياع
ــــــــــــــــــــــــ
لا انتظاراتكِ تُثمِرْ
لا انتظاراتيَ تُزهِرْ
و الذي ضيّعهُ الماضيُ منّا لن يعودْ
مثلما قالَ الجدودْ
غيرَ إنّا
لم نزلْ نركضُ لا نُبصرُ أفقاً
أو حدودْ
علّنا نوقفُ وقتاً هارباً من عمرِنا
علّه يبقى قليلاً معنا
يتملّى وضعنا
ويراعي أننا
قد أضعنا وطنا
وفقدنا زمنا
نطرحُ الأسئلةَ الحيرى التي رددها من قبلنا
حشدُ أسلافٍ لنا
ما الذي تنتظرُ الأيامُ منّا
ما الذي نرجوه منها
تكثُرُ الأسئلة الحيرى
ولكنّ الجوابْ
يتخفّى في عباءاتِ ارتيابْ
وحدة
*******
هل تخافينَ من الوحدةِ مثلي؟
لمَ أهملتِ سؤالي وهربتِ؟
حين غادرتِ قفلتِ البابَ دوني
وتركتِ
خلفكِ الأيامَ غرقى
غرفةُ الألغازِ ظلتْ مقفلةْ
و أنا أسبحُ وحدي
في دموعِ الأسئلة
ملبورن 6/6/2020