سنتحرك إن تلكأ بنس.. نواب أميركا ماضون في عزل ترمب

شارك

يبدو أن نواب الحزب الديمقراطي، ماضون في مسعاهم لعزل الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب، إن لم يتحرك نائبه مايك بنس، ويطبق التعديل 25 من الدستور، بعد يومين على أعمال الشغب الصادمة التي اجتاحت مبنى الكابيتول من قبل أنصار الرئيس الجمهوري.

فقد أكدت مساعدة رئيسة مجلس النواب كاثرين كلارك اليوم الجمعة أن الديمقراطيين في مجلس النواب مستعدون للمضي قدما في إجراءات الإقالة، على الرغم من بقاء أسبوعين على انتهاء ولاية ترمب.

“سنواصل مساعينا”

وأضافت في مقابلة مع شبكة “سي إن إن” يجب عزل ترمب من منصبه، وسنستعمل أي وسيلة قانونية متوفرة لذلك، من أجل حماية ديمقراطيتنا”.

إلى ذلك، قالت: “إذا لم يطبق نائب الرئيس التعديل الخامس والعشرون من الدستور لعزل الرئيس، سنواصل مساعينا لإقالته.”

التعديل 25 من الدستور

وكان برلمانيون ديموقراطيون طالبوا في وقت سابق بنس ووزراء الحكومة بالتصويت بالعمل على تنحية ترمب بموجب التعديل الخامس والعشرين للدستور الذي يسمح لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة أن يقيلوا الرئيس إذا ما وجدوا أنّه “غير قادر على تحمّل أعباء منصبه”.

لكنّ صحيفة نيويورك تايمز أفادت بأنّ بنس يُعارض اللجوء إلى هذا التّعديل، رغم مطالبات الديموقراطيّين وبعض الجمهوريّين كذلك.

وفي حين لم يتحدّث بنس علنًا عن إمكان اللجوء إلى مثل تلك الخطوة التي لم يسبق استخدامها في تاريخ الولايات المتحدة، فقد نقلت الصحيفة عن مصدر مقرّب منه في وقت سابق مساء أمس قوله إنّه يُعارض تلك الخطوة الراديكاليّة.

يزيد الفوضى

كما أشارت إلى أنّ موقف بنس هذا مدعوم من العديد من الوزراء الذين سيكون تأييدهم ضروريًا لتنفيذ التعديل. وأضافت أن هؤلاء المسؤولين “يرون أنّ إجراءً كهذا من شأنه أن يزيد من الفوضى الحاليّة في واشنطن” بدلاً من حلحلتها.

وكانت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي دعت أمس الخميس إلى تنحية ترمب، معتبرةً أنه بات “شخصاً خطيراً للغاية وينبغي أن لا يستمرّ في منصبه”.

في حين دعا مشرّعون أميركيّون أعضاء إدارة ترمب ومسؤولي البيت الأبيض إلى البقاء في مناصبهم لضمان نهاية مستقرّة للولاية الرئاسيّة، وذلك بعد إعلان عدد من المسؤولين في الإدارة استقالتهم احتجاجاً على اقتحام أنصار للرئيس المنتهية ولايته مبنى الكابيتول.