أفادت مصادر أمنية عراقية للحرة، بأن ثلاثة صواريخ كاتيوشا سقطت في محيط مطار بغداد الدولي من الجهة الجنوبية.

وبينت المصادر، أن أحد الصواريخ سقط بالقرب من قاعدة فكتوريا العسكرية الأميركية.

ولم تشر المصادر إلى وقوع إصابات أو حصول أضرار مادية، مؤكدة أن الصواريخ انطلقت من حي الفرات بمحيط المطار.

ولم تتبن أي جهة بعد هذا الهجوم، لكن غالباً ما تنسب واشنطن الهجمات المماثلة التي تستهدف قواتها أو مقراتها الدبلوماسية لمجموعات مسلحة عراقية موالية لإيران باتت منضوية في مؤسسات الدولة الرسمية.

والأحد، أصيب خمسة أشخاص بجروح عدنما استهدفت خمسة صواريخ قاعدة بلد الجوية العسكرية التي تضمّ أميركيين والواقعة شمال العاصمة العراقية بغداد، سقط اثنان منها على الأقلّ على منشآت شركات أميركية.

وبالمجمل، استهدف عشرون هجوماً، بصواريخ أو قنابل، قواعد تضمّ عسكريين أميركيين، أو مقرات دبلوماسية أميركية، منذ وصول الرئيس الأميركي جو بايدن إلى البيت الأبيض أواخر يناير، فيما وقع العشرات غيرها قبل ذلك على مدى أكثر من عام ونصف العام