استياء عارم في الأردن من تصريحات صخر دودين التي تعهد فيها بدحرجة رؤوس مسربي وثيقة رسمية.

عمان – أثار تصريح لوزير الدولة لشؤون الإعلام الأردني صخر دودين، توعد فيه بدحرجة رؤوس مسربي وثيقة رسمية، موجة جدل واستياء واسعة في الأردن مع تصاعد مطالبات بإقالته.

وقال دودين خلال مؤتمر صحافي عُقد ليل الأربعاء بمشاركة عدد من الوزراء للإعلان عن إجراءات مشددة لمواجهة انتشار فايروس كورونا، “إذا ثبت تورط أي شخص في تسريب وثائق رسمية خاصة بإجراءات مواجهة الوباء، فستتدحرج رؤوس”.

وأثارت تصريحات دودين انتقادات لاذعة على وسائل التواصل الاجتماعي بحق الوزير القادم إلى حكومة بشر الخصاونة ضمن تعديل وزاري، قبل أيام قليلة.

والأحد أجرى الخصاونة تعديلا ثانيا على حكومته، أدخل فيه دودين  الحاصل على شهادة الهندسة المعمارية، خلفا لعلي العايد الذي انتقل إلى وزارة الثقافة.

وتصدر وسم “إقالة وزير الإعلام” قائمة الأكثر تداولا على موقع تويتر في الأردن، تلاه “دحرجة رؤوس“.

وكتب المغرد منصور القرالة في حسابه على تويتر “إن كنت أنت الحجاج، فنحن ليس أهل شقاق ونفاق، وإن كان هناك من يجب أن يتدحرج فهو أنت وخارج الحكومة وبالسرعة القصوى”.

وكتب علي الحويطات على تويتر “خطاب لا يرقى إلى مستوى موظف عادي عوضا عن وزير الإعلام والذي يعتبر واجهة البلد”.

فيما كتبت لانا “ضد أي لغة تحمل الترويع والتهديد والتقليل من المواطن”.

أما بدر الحويان فقال “أتيت خادما للملك والوطن وليس لقطاع رؤوس”، فيما دعا أحمد حسن الزعبي، الكاتب الساخر، إلى تأهيل الوزراء في كيفية مخاطبة الجماهير.

وأعلن الوزير ديدون، الذي ظهر غاضبا جراء تسريب وثائق رسمية، عن عملية تحقيق تجري لمعرفة خليفيات عمليات تسريب وثائق في مقر رئاسة الوزراء.

واتخذ الأردن، الذي يشهد منذ أسابيع ارتفاعا كبيرا في أعداد الإصابات، جملة من الإجراءات للحد من تفشي الوباء في البلاد بفرض حظر تجول ليلي في عموم المملكة، تتغير مواعيده بحسب الحالة الوبائية وأعداد الإصابات.

كما أغلقت الجامعات والمدارس قبل أن يعتمد التعليم عن بعد لمعظم المراحل التعليمية، فيما تحظر حفلات الزفاف ومجالس العزاء.