خلال تكريمه.. دموع محمد عبده تثير شجون السعوديين

شارك

لم يتمكن “فنان العرب” من حبس دموعه التي انهمرت خلال تكريمه بجائزة التميز الإعلامي

“هذا الوطن الذي وجدني يتيماً” بهذه العبارة أثار فنان العرب محمد عبده شجون السعوديون، عندما لم يتمكن من حبس دموعه التي انهمرت خلال تكريمه بجائزة التميز الإعلامي، توَّجت وزارة الإعلام ممثلة بمركز التواصل الحكومي المشاركات الفائزة من الجھات والأفراد بجائزة التميُّز الإعلامي لليوم الوطني 2022م بنسختھا الثالثة، بالشراكة الاستراتيجية مع الھيئة السعودية للسياحة، مساء أمس على مسرح أبو بكر سالم في بوليفارد رياض سيتي.

خلال تكريم محمد عبده بجائزة التميز الإعلامي
خلال تكريم محمد عبده بجائزة التميز الإعلامي

وحظي المقطع بتداول واسع بين نشطاء وسائل التواصل الاجتماعي، الذين تفاعلوا مع دموع فنان العرب بكلمات داعمة، مؤكدين خلالها أن الفنان محمد عبده قامة فنية وثروة وطنية وتاريخ فني عظيم، وقد تفاعل العديد من الفنانين العرب مع المقطع، مشددين أن محمد عبده احتضن وطنه بصوته لعقود من الزمن.

وفي تغريدة لرئيس الهيئة العامة للترفيه تركي آل الشيخ قال فيها: مبروك يا فنان العرب الغالي الأستاذ محمد عبده التكريم الذي تستحقه اليوم.. والله يحفظك لمحبيك وأنا منهم.. سيذكر كل سعودي أغانيك الوطنية للوطن على مر الدهر.

من جفل الجائزة
من جفل الجائزة

يذكر أن الجائزة شھدت ھذا العام وصول 30 مشاركة إلى المرحلة النھائية، من إجمالي 1000 مشاركة تقدمت للمنافسة على الجائزة في 9 مسارات إعلامية.

من المكرمين بالجائزة
من المكرمين بالجائزة

وحصدت ھيئة المحتوى المحلي والمشتريات الحكومية جائزة الحملة الإعلامية عن عمل “سمننا في دقيقنا”، وحصل المصوِّر حمد بن فھد العقيلي على جائزة الصورة الفوتوغرافية عن صورته “الصقر والصقور”، ونالت شركة “ھاف مليون” جائزة فيديو القطاع الخاص عن عمل”عبيّة تشوف مجدھا”.

وحقَّقت مؤسسة محمد بن سلمان (مسك) جائزة فيديو القطاع غير الربحي عن عمل “وطن حاضر لك”، فيما حصد الناشط في مواقع التواصل الاجتماعي ثواب بن مسلط السبيعي، جائزة المادة الإبداعية في الإعلام الرقمي للأفراد عن عمل “ھي لنا دار، وھي لھم دار أيضًا”، ونالت جريدة الرياض جائزة التغطيات الصحفية عن مشاركة “الرياض عاصمة المُلك.. التاريخ سطّر ھنا”.

وفازت ھيئة الإذاعة والتلفزيون بجائزة المنتج التلفزيوني عن الفيلم الوثائقي “العرضة السعودية”، فيما حصد بودكاست مجلة القافلة، جائزة الإذاعة والبودكاست عن حلقة “العلم.. رمز الفخر والاعتزاز”، وحقَّقت مبادرة أرامكو “إثراء” جائزة الأغنية الوطنية عن أغنية “نغنِّي للوطن”، وتُوِّجَ صندوق التنمية السياحي بجائزة الأفلام السياحية لفئة الجھات عن عمل بعنوان “أھل السياحة”، فيما حُجِبَت فئة الأفراد في المسار ذاته.

واستحدثت الجائزة تكريمًا خاصًّا لشخصيات وضعت بصماتھا على إعلام المملكة وثقافتھا وھم؛ كاتب كلمات النشيد الوطني الشاعر إبراھيم خفاجي، والفنان محمد عبده، والمصوِّر بندر الجلعود، والمصوِّر الفرنسي تشيكوف مينوزا.

من جانبه، ھنَّأ وزير الإعلام المكلَّف الدكتور ماجد بن عبدالله القصبي، الفائزين بالجائزة لھذا العام من الجھات والأفراد، وأعلن توسيع نطاق الجائزة في نسختھا القادمة؛ لتصبح جائزة سنوية باسم “جائزة التميُّز الإعلامي”، لتحتفي بجميع الأعمال الإبداعية الوطنية على امتداد العام كلِّه، وتتيح فرصة المشاركة بشكل أكبر لجميع المبدعين والمبدعات في أنحاء الوطن، دون الاقتصار على مناسبة محدَّدة.