حادث صباحي!

شارك

ابراهيم احمد

وضع دلة القهوة على النار

ومر طير 

بخيط حريري جذب ذاكرته خلفه كطائرة ورقية!

ماذا على جناحيه؟

وجهها؟

ثوبها المزهر في ذلك اليوم الصيفي البعيد؟

دموعها تناثرت في روحه مسحوق زجاج؟

طفحت دلة القهوة!

وانطفأت النار كأي حادث صباحي!

والفاتنة السمراء الذائبة مع السكر غابت عن فنجانه!

أيعيد صنعها؟

كيف؟ واللهفة تقرب الأصابع من رمادها!

رائحة القهوة تضوعت حوله

كحزن صبي على باب!

كاعتذار لم يجئ!

والطير لا زال يحوم غير بعيد.