تميمة خليجي 25: أسطورة قديمة ترمز إلى التاريخ المشترك بين العراق والخليج

شارك

تميمة السندباد في خليجي 25 ترمز إلى الحكايات الأسطورية في التراث العراقي القديم الذي يربط العراق بالدول الخليجية التي تشترك في هذه البطولة.

اختيار ذكي

البصرة (العراق)- مع استضافة البصرة بطولة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 25) هذا الشهر، تنتشر مُجسمات للتميمة الرسمية للبطولة، السندباد البحري، في المواقع الشهيرة بجنوب العراق ومن بينها شارع الفراهيدي الثقافي أو الكورنيش.

وتعود قصة السندباد البحري إلى تاجر في بغداد من العصر العباسي، انطلقت رحلاته من محافظة البصرة جنوب العراق عبر موانئ الخليج العربي، ليجوب البحار ويواجه المصاعب والمتاعب.

محمد رعد: موضوع مجسم السندباد رمز سوف يبقى للتاريخ
محمد رعد: موضوع مجسم السندباد رمز سوف يبقى للتاريخ

وقال الكويتي عيسى العازمي، الذي يرتدي غُترة بيضاء حول رأسه وسروالا أسود واسعا، إن الشخصية الخيالية الشعبية من قصة “ألف ليلة وليلة” هي “رمز للعراق”، مضيفا أنها كانت جزءا من طفولة أجيال عديدة في جميع أنحاء العالم العربي.

وأضاف “بالنسبة إلى اختيار السندباد، نحن من جيل السندباد، نعرف السندباد في الكرتون، هو شخصية محبوبة لدينا قبل أن نراها هنا في خليجي 25، وفضلا عن كونها من التاريخ تعتبر رمزا للعراق. الشخصية كان اختيارها اختيارا ذكيا جدا”.

وتابع العازمي أن ذلك فرصة ليعرف الناس، الذين يتساءلون عن حقيقة هذه الشخصية، العراقَ وتاريخه. أما “بالنسبة إلينا فهذه الشخصية منذ طفولتنا محبوبة عندنا ككويتيين وكعرب”.

وقال عراقي يدعى حازم رعد “اختيار رمزية السندباد البحري كتميمة لخليجي 25 في البصرة لم يكن اعتباطيا؛ ذلك أن هذه الشخصية تحكي حكاية أسطورية في التراث العراقي القديم عن هذا السندباد الذي كان تاجرا يجوب البلدان عبر التنقلات النهرية”.

وأضاف أن “في هذا دلالة على أن الدول المشاركة في خليجي 25 والمطلة على البحر ترمز إلى أسطورة السندباد الذي كان يتنقل عبر المياه وعبر البحار وعبر المحيطات لإيصال البضائع (…) وجاء اختيار السندباد كرمز للدلالة على الحكايات الأسطورية في التراث العراقي القديم الذي يربط العراق بالدول الخليجية التي تشترك في هذه البطولة”.

ووفقا لموسوعة بريتانيكا تقوم قصص رحلات السندباد على تجارب تجار من البصرة كانوا يتاجرون مع سكان جزر الهند الشرقية والصين في ظل مخاطر كبيرة، وربما كان ذلك خلال أوائل العصر العباسي (750 – 850 م).

وقال محمد رعد عضو اللجنة المنظمة لخليجي 25 إن “الشخصية التي صُممت للبطولة ليست موجودة في الشارع فقط وإنما على وسائل التواصل الاجتماعي أيضا”.

وأضاف “أكيد نشرنا (صور هذه الشخصية) بشارع الفراهيدي في الكورنيش بالمدينة الرياضية، فأكثر أماكن البصرة أصبحت فيها نسخة صار موضوعها في كل الأماكن، حتى في مواقع التواصل الاجتماعي صار موضوع مجسم السندباد رمزا سوف يبقى للتاريخ”.

◙ قصة السندباد تعود إلى تاجر في بغداد من العصر العباسي، انطلقت رحلاته من البصرة وعبر موانئ الخليج العربي

ورغم الحادث العرضي الذي احتج عليه الكويتيون، فإن افتتاح خليجي 25 شهد اهتماما إعلاميا كبيرا، خاصة أنه أعاد العراق إلى هذه التظاهرة بعد أربعة عقود من الغياب بسبب الظروف السياسية التي مر بها.

وكان الاتحاد الكويتي لكرة القدم قد أعرب عن استيائه الشديد من سوء التنظيم في مراسم حفل افتتاح خليجي 25 بمدينة البصرة، وما نتج عنه من تدافع جماهيري وازدحام شديد تسبب في تعذر دخول رئيس اللجنة الأولمبية الكويتية الشيخ فهد ناصر صباح الأحمد، ممثل أمير الكويت، ملعب البصرة لحضور مراسم الافتتاح.

وسرعان ما تم تطويق الحادثة بأن أعرب الاتحاد العراقي عن أسفه الشديد لخروج بعض الأمور التنظيمية في حفل افتتاح خليجي 25 عن الإطار الصحيح.

وذكر بيان الاتحاد أنه يتقدّم “باعتذارٍ للوفدِ الكويتي لما واجهه من صعوباتٍ في دخول ملعبِ جذع النخلة، وما نتجَ عنه من مغادرةِ ممثل أمير دولة الكويت، وكذلك رئيس الاتحاد الكويتي وأعضاء مجلس الإدارة”.