قالت المرأة، التي تطلب تعويضا قيمته 5 ملايين دولار، إن مايك تايسون اغتصبها في سيارة ليموزين، بعد أن قابلته في ملهى ليلي في ألباني وإنها عانت من “إصابات جسدية ونفسية وعاطفية” في السنوات التي تلت ذلك.

لا تقدم إفادة المرأة تاريخا للاعتداء، لكنها تذكر فقط أنه حدث في أوائل التسعينيات، في الوقت نفسه تقريبا الذي قالت فيه المتنافسة في مسابقة ملكة الجمال ديزيريه واشنطن إن تايسون اغتصبها في إنديانابوليس

أدين تايسون باغتصاب واشنطن في 10 فبراير 1992، وأمضى ثلاث سنوات في السجن.

أقيمت الدعوى القضائية في نيويورك بموجب قانون الناجين من البالغين في الولاية، والذي يمنح ضحايا الاعتداء الجنسي فترة عام واحد لإقامة دعاوى قضائية بشأن الاعتداءات التي حدثت منذ سنوات أو حتى عقود.

وادعت المرأة في إفادة خطية لها إنها ركبت سيارة ليموزين مملوكة لتايسون وبدأ الملاكم في مهاجمتها واغتصابها.”