“بموافقة أمهاتهم”.. قرغيزستان تعيد عشرات أبناء المتطرفين من العراق

شارك

أجهزة الدولة ستعمل على إعادة تأهيلهم ودمجهم اجتماعيا ليصار تسليمهم إلى أقاربهم

أعيد العشرات من أطفال المتطرفين الثلاثاء إلى قرغيزستان من العراق، في أول عملية من نوعها ينفذها هذا البلد الذي غادر مئات منه للقتال مع تنظيم داعش.

وأظهرت مشاهد بثها التلفزيون أطفالا يحملون بالونات وألعابا أثناء نزولهم من طائرة في مطار بيشكيك، عاصمة البلاد.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن 79 طفلا ولدوا لأبوين قرغيزيين أعيدوا إلى البلاد “بموافقة أمهاتهم اللواتي بقين في العراق”، مضيفة أن أجهزة الدولة ستعمل على “إعادة تأهيلهم ودمجهم اجتماعيا ليصار تسليمهم إلى أقاربهم”.

وسُجنت الكثير من النساء من بلدان في آسيا الوسطى في سوريا والعراق لارتباطهن بالتنظيمات المتطرفة، بما في ذلك داعش، كما لقي أزواج معظمهن حتفهم في القتال.

وقرغيزستان هي الدولة الرابعة في آسيا الوسطى التي تجري عملية إعادة من العراق أو سوريا، بعد كازاخستان وأوزبكستان وطاجيكستان.

فقد غادر آلاف الأشخاص من هذه المنطقة ذات الغالبية المسلمة للانضمام إلى داعش وتنظيمات أخرى.