بسبب الحوار المحرج.. رانيا يوسف تطالب بتعويض 10 ملايين جنيه من قناة الرشيد العراقية

شارك

تسببت المقابلة التي أطلت فيها الفنانة رانيا يوسف في أزمة كبرى، بسبب تصريحاتها ونوعية الأسئلة التي طرحت عليها

ما زالت أزمة المقابلة المحرجة التي أجرتها الفنانة المصرية رانيا يوسف بصحبة المذيع العراقي نزار الفارس مستمرة، بعد أن تقدمت الفنانة المصرية ببلاغ إلى النائب العام حول القصة.

وأعلن محامي رانيا يوسف عن كون مكتبه تقدم ببلاغ إلى النائب العام ضد قناة الرشيد العراقية وأحد المذيعين بها، كما أقامت الفنانة دعوى تعويض بمبلغ 10 ملايين جنيه، وذلك بسبب ما قامت به القناة والمذيع من مخالفات شكلت جرائم جنائية معاقب عليها قانونا، ومخالفات لقواعد عمل القنوات الأجنبية بمصر، كان آخرها –بحسب البيان- إقامة مؤتمر صحفي تناول بث أخبار كاذبة وتشهير برانيا يوسف، فضلا عن ارتكاب جريمة محاولة التأثير على سير القضايا المنظورة أمام المحاكم.

كما أشار المحامي إلى أن المقابلة تم استغلالها بشكل سياسي وهو ما رفضته رانيا يوسف وقتها، وما زالت ترفضه حتى الآن، ولم تقف الدعاوى القضائية عند هذا الحد.

وأكد المحامي أن الفنانة بصدد رفع دعوى تعويض جديدة ضد القناة والمذيع بسبب ما أصابها من أضرار مادية وأدبية، نتيجة ما قام به من بث أخبار كاذبة، ونشر حلقة مغايرة للحقيقة، والادعاء عليها بما لم يحدث.

كل هذه الدعاوى تأتي جنبا إلى جنب مع الشكوى التي تم تقديمها للمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، وكذلك شكوى إلى سفير الجمهورية العراقية بمصر، وهو ما تم تدعيمه بالمستندات والتسجيلات الصوتية.

وتسببت المقابلة التي أطلت فيها الفنانة رانيا يوسف في أزمة كبرى، بسبب التصريحات التي ذكرتها ونوعية الأسئلة التي طرحت عليها، وهو ما كان سببا في جدل كبير وقت عرض المقابلة.