بريطانيا ترسل زوجاً من الباندا إلى الصين لعلاجهما من “العقم”

شارك

لم يُرزقا بأي طفل خلال وجودهما في بريطانيا منذ سنوات

قررت السلطات الصحية في بريطانيا إرسال زوج من حيوان الباندا إلى الصين وذلك بعد تعثرهما في الإنجاب، حيث لم يُرزقا بأي طفل خلال وجودهما في بريطانيا منذ سنوات، وهو ما اقتضى إرسالهما إلى الخارج لتلقي العلاج من العُقم على أمل أن يُرزقا بمولود جديد خلال الفترة المقبلة.

وبحسب المعلومات التي نشرتها جريدة “ديلي تلغراف” Daily Telegraph البريطانية، واطلعت عليها “العربية.نت”، فإن زوج الباندا “يانغ غوانغ” و”تيان تيان” يعيشان في منزل بحديقة حيوان إدنبرة شمالي بريطانيا منذ عام 2011.

وكانت هناك آمال في أن يتمكنا من إنتاج أطفال الباندا وزيادة أعدادهم، حيث ينتميان إلى أحد الأنواع المهددة بالانقراض، إلا أن هذا الأمر لم يحدث حتى الآن رغم وجودهما منذ أكثر من عشر سنوات.

الباندا يانغ غوانغ
الباندا يانغ غوانغ

واعترف الخبراء منذ ذلك الحين بأن “تيان تيان لم يكن ليتحرك بشكل صحيح”، وهو ما حال دون أن تتمكن من الإنجاب، فيما انتهى الأمر باتخاذ قرار بإعادة الحيوانين إلى الصين في وقت لاحق من هذا العام.

وقال الرئيس التنفيذي للجمعية الملكية لعلم الحيوان في اسكتلندا، ديفيد فيلد: “صغار الباندا جميلة فقط. إنها رائعة، محببة، مجيدة، إنهم أحد أروع السفراء للأشخاص الذين وقعوا في حب الطبيعة مرة أخرى”.

وأضاف: “إنها رمزية بشكل كبير، وهي رمز للحفظ وتجعل الناس يبتسمون مع التخلي المطلق”.

وكانت حديقة الحيوان الاسكتلندية قد حصلت على زوج الباندا “يانغ غوانغ” و”تيان تيان” من الحكومة الصينية مقابل تكلفة سنوية (إيجار) تبلغ 600 ألف جنيه إسترليني.

ووُلِد كلا الزوجين في أغسطس 2003 حيث بلغا من العمر 19 عاماً في عام 2022.

ويعد تكاثر الباندا نادراً جداً نظراً لعلم وظائف الأعضاء المعقدة وحقيقة أن الإباضة تحدث مرة واحدة فقط في السنة.

وأنجبت “تيان تيان” توأمين في وطنها الأصلي الصين، إلا أن موسم التزاوج الطبيعي لها في إدنبرة لم ينجح، ولم تتمكن من الإنجاب.

وقام فريق من الخبراء بعد ذلك بتلقيح “تيان تيان” بشكل مصطنع ثماني مرات، لكن هذه المحاولات باءت بالفشل أيضاً.