بايدن يوقع مراسيم تلغي قرارات ترمب حول السفر والهجرة والمناخ

شارك

قرارات بايدن التنفيذية تتضمن رفع حظر السفر عن دول ذات غالبية مسلمة

وتبدأ هذه الإجراءات، التي تفي بوعده التحرك سريعا في اليوم الأول من رئاسته، عملية عودة الولايات المتحدة إلى اتفاق باريس للمناخ وتشمل إلغاء التصريح الرئاسي الممنوح لخط أنابيب النفط المثير للجدل (كيستون إكس.إل).

وستنهي الخطوات التي يتخذها بايدن حظر السفر الذي فرضه ترمب على بعض الدول التي تقطنها أغلبية مسلمة. كما تدعو إدارته إلى تعزيز برنامج (الإجراء المؤجل للقادمين في مرحلة الطفولة)، أو ما يعرف ببرنامج (الحالمين) للمهاجرين الذين قدموا إلى الولايات المتحدة ل جدار على طول الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك.

وأصبح جو بايدن الرئيس السادس والأربعين للولايات المتحدة الأربعاء ودعا في خطابه عقب أداء القسم إلى “الوحدة” في بلد عصفت فيه أزمات شديدة مع نهاية ولاية دونالد ترمب، مزقت الأميركيين وهزت العالم.

وقال بايدن كما تنص صيغة أداء اليمين فيما يضع يده على الكتاب المقدس أمام رئيس المحكمة العليا جون روبرتس “أنا، جوزيف روبينيت بايدن جونيور، أقسم بأنني سأؤدي بأمانة واجبات رئيس الولايات المتحدة وأنني سأبذل قصارى جهدي للحفاظ على دستور الولايات المتحدة وحمايته والدفاع عنه”.

وفي خطاب استمر قرابة عشرين دقيقة، أشاد بايدن بـ”يوم الولايات المتحدة ويوم الديموقراطية ويوم الأمل”، بعد ساعات قليلة من مغادرة دونالد ترمب واشنطن.

وقال وسط تصفيق الضيوف القلائل الذين اختيروا بعناية لحضور المراسم بسبب وباء كوفيد-19 “الديموقراطية ثمينة والديموقراطية هشة، واليوم انتصرت الديموقراطية يا أصدقائي”.