رئيس الوزراء العراقي يرد على ميليشيا ربع الله: لا تراجع عن مشروع بناء الدولة.

بغداد – أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي مساء السبت أنه سيتم إجراء الانتخابات في موعدها، مشددا على أنه لا تراجع عن مشروع بناء البلاد.

وقال الكاظمي في تغريدة على تويتر “ماضون بعزم في تطبيق برنامج الحكومة، رغم الأصوات النشاز وعمليات التأزيم المفتعلة”.

وأضاف “هذا الجو السلبي الذي يراد له أن ينتشر ويتمدد، إنما يستهدف آمال العراقيين بغد أفضل”.

وتابع “الانتخابات في موعدها بإذن الله، ولا تراجع عن مشروع بناء الدولة”.

وتأتي تغريدة الكاظمي بالتزامن مع تكثيف الفصائل المسلحة ضغوطها ضد الحكومة، وآخرها كان الخميس الماضي، عندما شهدت أعداد من مناطق العاصمة بغداد انتشارا مسلحا لفصيل “ربع الله” الذي قام باستعراض للقوة، رافعا لافتات وشعارات مهينة لبعض كبار المسؤولين، ومهدّدة باستهداف المصالح الأجنبية على الأراضي العراقية.

وردا على ذلك، علق رئيس الوزراء العراقي قائلا في كلمة خلال حفل تكريم عائلات شهداء الصحافة إن “الهدف منه إرباك الوضع وإبعاد العراق عن دوره الحقيقي”، مبينا أن “هناك من يعتقد أنه بالسلاح يهدد الدولة”، وشدد على أنه “كفى حروبا وسلاحا”.

وطالب زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر بمعاقبة حركة “ربع الله” عقب انتشارها المسلح في مناطق بالعاصمة العراقية بغداد.

ونشر الصدر تغريدة ذكر فيها “لقد لجأت إحدى  الميليشيات إلى الاستعراض العسكري المسلح والانتشار المكثف في العاصمة بغداد، من أجل مطالب مثل صرف الدولار”.

وأضاف أن “اللجوء إلى السلاح لتحقيق المطالب أمر مرفوض، ويجب على الحكومة الحيلولة لعدم وقوعه مرة أخرى”، موضحا أن “هذه الجهة التي قامت بالاستعراض إن كانت تنتمي إلى الحشد فعلى الحشد معاقبتها وإلا إعلان البراءة منها”.

وفي وقت سابق، ترددت أنباء عن نية قوى سياسية تأجيل الانتخابات بدلا من موعدها المحدد في 10 أكتوبر المقبل بعد تأجيلها سابقا، حيث كان الموعد الأول المعلن للانتخابات هو يوم 6 يونيو 2021.

وشدد الكاظمي على ضرورة المضي قدما لإنجاح الانتخابات المبكرة، مشيرا إلى أن “مفوضية الانتخابات بحاجة إلى دعم جهودها، وتذليل كل العقبات أمام احتياجاتها من الوزارات وتجنيبها الإجراءات البيروقراطية والروتينية، لأجل إنجاح عملها