الشعب العراقي ليس شعب ملائكة نصف انتفاضة وخانها قادتها ؟!

شارك

مظهر عارف

 ان التاريخ السياسي للشعب العراقي ليس مثالياً ولا يخلو من عمليات خيانة وغدر لائمة وزعماء وطنيين في القديم وفي عصرنا الحالي ( ان ما يؤلم الانسان هو ان يموت على يد من يقاتل من اجلهم٠٠ ثائر ) اذا كانت العاهرات يبررن بيع احسادهن مثل السلع الى الاخرين بالحاجة لتوفير متطلبات الحياة لهن والى عوائلهن او لانهن اجبرن من قبل ذويهن على الزواج من كبار في السن وغيرتلك المبررات وا لحجج كثير فان الخونة والانتهازيين من الصحفيين والادباء والفنانين والعسكريين وغيرهم يبررون ارتكابهم جرائمهم هذه برفضهم للتفرد بالحكم من قبل حزب البعث و ( الدكتاتور ) صدام حسين انا اعد مبررات هذه الجيف شبيهة بمبررات العاهرات ولاتختلف عنها الا بالاسباب وببعض التفاصيل واقول ايضاان اعداد افرادها يفوق اعداد العاهرات في عراق مابعدالاحتلال ٠اتفقت مع عشيقها على معاشرتها اما م زوجها فقام هذا السافل باقتحام الدار وبيده مسدس وهدد الزوج بالقتل وقيد يده خلف ظهره وقام بفعلته وغادربعد ذلك المنزل فقالت الزوجة لزوجها ( هذا نكاح غارة ) فرد عليها زوجها قائلا (نكاح غارة نكاح غاره بس كوليلي الاه والاوي ليش هم اله علاقة بالغارة) منذ الايام الاولى للاحتجاجات التي كانت تنظلق بالتحرير في كل يوم جمعه مثل الصلاة في الجوامع والمساجد والحسينيات في مثل هذا البوم دعوت لقيادة واحدة والخروج للشارع كل يوم في بغداد وباقي المحافظات وحذرت من التعاون مع الصدر عميل ايران والحزب الشيوعي الخائن الاخر فلا استمع واغرق المحتجون بالدم على وفق خطةمدبرة متفق عليها بين مقتدى وبعلم من الشيوعيين والنظام وبعد تجدد الاحتجاجات و بشكل اوسع وبشعارات ثورية مضمونها قطع راس الافعى واسقاط النظام بالعام ٢٠١٩ واستمرت في العام التالي لكنها توقفت في شهور احرى وما تزال كذلك حتى هذا الوقت بعد خسائر كبيرة زادت على ال ٣٠ الف شهيد وجريح ومعاق ومختطف وميت تحت التعذيب تم اختيار عميل اخر لايران ولغيرها لتولي رئاسة الحكومة وكانت مهمته الاصلية القضاء على الانتفاضة باسم التغيير والاصلاح السياسي والاقتصادي والحريات والقضاء على البطالة والجوع والفقر واطلاق سراح المعتقلين من المنتفضين وتعويض اسر الشهداء واعتقال القتلة والمجرمين بحقهم ومكافحة الفساد وحصر السلاح بيد الدولة وغير ذلك كله من الاكاذيب وعمليات الخداع والتضليل للشعب واعتمادا منه على كل هذه الاساليب استطاع احداث اختراق واسع في صفوف الانتفاضة ونجح في شراء ذمم عدد غير قليل من قادتها بالتعاون مع مرتزقة ايران امثاله من قادة الاحزاب والكتل ودواعش طهران و تم منحهم الاموال والمناصب فشكلوا احزابا مع وكلاء تلك الجيف ذاتها ٠ ان شاباً واحدا معه اصدقاء وزملاء من العمر نفسه واقل من ذلك هو المناضل عدي الزيدي ورفاقه يقودون الانتفاضة بذي قار الباسلة حالياً بينما تراجعت للوراءالانتفاضة في بغداد والمحافظات الاخرى فتحية للزيدي ورفاقه مني ( ان ابشع استغلال للانسان هو استغلاله باسم الدين لذلك يجب محاربة المشعوذين والدجالين حتى يعلم الجميع ان كرامة الانسان هي الخط الاحمر دونه الموت ٠٠ لاشيئ اسوا من خيانة القلم فالرصاص الغادر قد يقتل افرادا بينما القلم الغادر قد يقتل امماً٠٠للكاظمي وبقية الحثالة(لايزال الاغبياء يتصورون ان الثورة قابلة للهزيمة ٠٠الذي قال ان الفقر ليس عيباً اراد ان يكملها ويقول بل جريمة ولكن الاغنياء قاطعوه بالتصفيق الحار ) ؟ !