السلطات العراقية تكشف سبب وفاة شخص كل 10 دقائق

شارك
نسبة كبيرة من العراقيين يعانون من التدخين السلبي. أرشيفية - تعبيرية
نسبة كبيرة من العراقيين يعانون من التدخين السلبي. أرشيفية – تعبيرية

تتوقع وزارة الصحة العراقية تسجيل “حالة وفاة كل 10 دقائق بسبب التدخين” في البلاد، خاصة وأن البيانات تكشف أن خُمس العراقيين البالغين يدخنون.

وقال معاون مدير برنامج مكافحة التبغ في الوزارة، وسيم كيلان، لقناة محلية: “20 في المئة من العراقيين” الذين تتجاوز أعمارهم 18 عاما يدخنون التبغ بأنواعه، بحسب تقرير نشرته وكالة الأنباء العراقية “واع“.

وأضاف أن حوالي “40 إلى 50 في المئة من العراقيين يعانون من التدخين السلبي، بسبب تعرضهم غير المباشر إلى دخان التبغ”.

وأشار كيلان إلى أن “الغالبية العظمى من المدخنين هم من الرجال”، مضيفا أن الإنفاق على التدخين يبلغ حوالي “6 مليارات دينار يوميا” أي حوالي (4.5 مليون دولار).

وأكد أنه تم رصد “مواد سامة ومخدرة في السجائر العادية والإلكترونية والمعسل”، لافتا إلى أن “السجائر الإلكترونية تحتوي على 127 مادة سامة بينها الرصاص”

وزاد كيلان أنه يوجد صعوبات تعترض “تطبيق قانون مكافحة التبغ”، فيما يوجد “مشروع قانون في البرلمان” للحماية من أضرار التبغ فيه “آليات واضحة للتطبيق”.

وفي عام 2012، صادق البرلمان العراقي على قانون يمنع التدخين في الأماكن العامة ويضع ضوابط مشددة على استيراد السجائر، بحسب تقرير سابق لوكالة فرانس برس.

ويحظر القانون “التدخين داخل هيئات الرئاسة ومباني الوزارات والمؤسسات التعليمية والتربية والصحية والمطارات والشركات في المحافظات كافة”.

كما يمنع القانون التدخين في “المسارح ودور العرض والفنادق والمطاعم ولنوادي وقاعات الاجتماعات ومكاتب العمل والأسواق التجارية ووسائط النقل العام وكافة محطات الوقود”، لكنه يقضي بتخصيص أماكن للمدخنين.