التطعيم في العراق.. الحكومة تسهل الإجراءات لتشجيع المواطنين على أخذ اللقاح

شارك
وزارة الصحة العراقية نشرت أخبارا عن تلقي فنانين وشخصيات رسمية ودينية للقاحات في مسعى لزيادة الإقبال على تلقيه
وزارة الصحة العراقية نشرت أخبارا عن تلقي فنانين وشخصيات رسمية ودينية للقاحات في مسعى لزيادة الإقبال على تلقيه

قال عراقيون تلقوا لقاح كورونا، الاثنين، إن “الإجراءات ميسرة” في مراكز إعطاء اللقاح في العاصمة بغداد، كما عدلت وزارة الصحة الإجراءات لحث المواطنين على تلقي الجرعات.

وبحسب الصيدلانية العراقية، علياء الحديدي، فإن الإجراءات كانت “سلسة ومبسطة وسريعة”، خلال تلقيها الجرعة الأولى من لقاح أسترازينيكا البريطاني في إحدى مراكز التطعيم في بغداد.

وقالت الحديدي لـ “موقع الحرة” إنها تلقت اللقاح مع زوجها ووالديها في نفس اليومـ مستفيدة من “تخصيصات تلقيح الكوادر الطبية العراقية”، مضيفة أن ذويها “لم يشعروا بأية أعراض، لكن الأعراض التي أشعر بها مؤلمة وتشبه أعراض الانفلونزا، مع تورم متوسط في مكان حقن الجرعة”.

تلقت الكوادر الطبية العراقية تخصيصات من لقاح كورونا
تلقت الكوادر الطبية العراقية تخصيصات من لقاح كورونا

لكن الكوادر الطبية ليست وحدها من يحصل على اللقاح في البلاد، فقد أصدرت وزارة الصحة تعليمات تخصص الوجبة الأولى المكونة من 350 ألف جرعة استرازينيكا التي استلمتها لـ”الكوادر الطبية ورجال الأمن وكبار العمر”.

وحرصت وزارة الصحة العراقية على “التشجيع” على أخذ اللقاح، ونشرت إعلانات قام بها فنانون عراقيون يحثون العراقيين على الحصول على اللقاح، كما نشرت أخبارا وصورا تفيد بتلقي شخصيات رسمية ودينية للقاحات في مسعى كما يبدو لزيادة الإقبال على التلقيح.

وفي البداية، كان يطلب من العراقيين التسجيل وأخذ موعد للتلقيح قبل التوجه إلى المراكز الصحية، لكن عدم وجود ضغط أو اكتظاظ، دفع وزارة الصحة إلى فتح أبواب المراكز أمام كل من يريد الحصول على اللقاح بحسب مصدر في اللجنة المشرفة على عملية التلقيح في الوزارة، حيث يرغب المسرولون بتسريع عملية التلقيح لمواجهة الوباء.

وتلقى أكثر من 10 آلاف عراقي اللقاح، الاثنين، مقابل نحو 3 آلاف فقط في عموم العراق يومي السبت والأحد، قبل أن تقوم السلطات الصحية العراقية بتخفيف إجراءات التسجيل والسماح بتلقي اللقاحات لكل الراغبين.

وحتى الآن، تلقى 29402 عراقيا لقاحات فيروس كورونا وفقا لأرقام وزارة الصحة العراقية.

وقال المصدر لـ “موقع الحرة” إن “هناك ازديادا في الإقبال على التلقيح، لكن المعدلات ما تزال خجولة”، مضيفا “نقوم بتخصيص جرعتين لكل من يأتي للمراكز الصحية، واحدة يأخذها في نفس اليوم ثم يعطى موعدا آخر بعد شهر لتلقي جرعة التحفيز، لضمان حصول متلقي اللقاح على الحماية اللازمة في حال عدم توفر جرع جديدة خلال هذه المدة الزمنية”.

ويحتاج العراق إلى 80 مليون جرعة أسترازينيكا أو أي لقاح آخر مزدوج الجرعة، في الأقل، وحصل حتى الآن على 50 ألف جرعة من اللقاح الصيني و350 ألف جرعة من استرازينيكا.

ويمنح متلقو اللقاح بطاقة يسجل فيها موعد تلقي الجرع الأولى والثانية، واسم الشركة المصنعة، وملاحظات أخرى متنوعة.

يمنح متلقو اللقاح بطاقة شهادة من وزارة الصحة العراقية تفيد بتلقيهم للجرع المحددة
يمنح متلقو اللقاح بطاقة شهادة من وزارة الصحة العراقية تفيد بتلقيهم للجرع المحددة

وقال المصدر في وزارة الصحة إن “الوزارة تسابق الزمن لأخذ المزيد من اللقاحات ضمن حصة 16 مليون جرعة اتفقت عليها مع استرازينيكا، لكن الدول المصنعة تفضل تجهيز شعوبها وحلفائها قبل تجهيز الآخرين”.

وتصارع دول الاتحاد الأوربي وبريطانيا لضمان أكبر عدد من لقاحات أسترازينيكا التي وصلت جرعات منها إلى دول المنطقة، بعد فترة من الجدل بشأن أمن اللقاح وفعاليته.

وقال الطبيب العراقي، غسان عزيز، إن “بعض العراقيين قلقون من كون فعالية اللقاح تنتهي خلال شهرين أو ثلاثة بحسب الملصقات المثبتة على جرع اللقاح”، مضيفا “هذه التواريخ تعود لحداثة التجارب التي أجريت على هذا اللقاح وليست تواريخ فعلية لانتهاء فعالية اللقاحات”.