الإمارات تعلن استثمار 3 مليار دولار في العراق

شارك
زيارة الكاظمي للإمارات تنتج استثمار الأخيرة 3 مليار دولار في العراق

أعلنت الإمارات، الأحد، استثمار مبلغ ثلاثة مليارات دولار في العراق، في إطار تعزيز العلاقات الاقتصادية والاستثمارية وخلق فرص جديدة للتعاون والشراكة.

وفي ختام زيارة رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، الأحد، لأبوظبي، أكد الجانبان، في بيان مشترك، على أهمية تطوير وتعزيز التعاون في المجالات الاقتصادية، وتنمية التجارة وزيادة التبادل التجاري، وتشجيع حركة الاستثمار بين البلدين، ودعوة رجال الأعمال من البلدين لتبادل الزيارات، وتأسيس مجلس الأعمال العراقي الإماراتي، وتسهيل جميع الإجراءات التي تخدم مصلحة البلدين.

واتفق الجانبان على توسيع التعاون في مجال الطاقة، وخاصة مجالات الطاقة النظيفة.

وتطرق الجانبان إلى ضرورة التعاون الأمني والعسكري، وتبادل المعلومات لمكافحة الإرهاب.

كما ثمّن العراق مبادرة دولة الإمارات إعادة بناء منارة الحدباء وجامع النوري وعدد من الكنائس في محافظة نينوى.

وجاءت زيارة المسؤول العراقي للإمارات بعد أقل من اسبوع على زيارة مماثلة للسعودية هدفت إلى العمل على تعزيز العلاقات الاقتصادية والأمنية والتأكيد على أن بلاده لن تصبح نقطة انطلاق لأي هجوم على المملكة.

وحظي الكاظمي بحفاوة رسمية بعدما استقبله ولي عهد أبوظبي في مطار الرئاسة واستعرضا معا حرس الشرف فيما أطلقت المدفعية 21 طلقة ترحيباً برئيس الحكومة العراقية في “بلده الثاني”، حسبما أفادت وكالة أنباء الإمارات.

وكتب الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على حسابه في تويتر “أرحب بأخي مصطفى الكاظمي رئيس وزراء العراق الشقيق بين أهله في الإمارات وأتطلع إلى مباحثات مثمرة معه تعود بالخير والنماء على بلدينا وشعبينا الشقيقين”.

وأضاف في وقت لاحق أنه بحث مع الكاظمي “تعزيز علاقاتنا الأخوية ودفعها إلى الأمام في مختلف المجالات، وتبادلنا وجهات النظر حول التطورات العربية والإقليمية والدولية”.

وتابع “لإمارات دائماً إلى جانب كل ما يحقق استقرار العراق ومصالح شعبه”.

من جهته، أكّد الكاظمي أن الزيارة تأتي في إطار سعي العراق لتعزيز علاقاته مع جيرانه.

وكتب رئيس الحكومة في تويتر “استكمالا لنهج الحكومة بتعزيز علاقات العراق مع العالم ومع جيرانه ومحيطه العربي على اساس المصالح المشتركة، نجري برفقة وفد حكومي زيارة الى دولة الامارات العربية المتحدة”.

وتابع “ناقشنا فيها العديد من الملفات التي ستسهم في تطوير العلاقات الثنائية وتعزز التعاون بين البلدين”.

تدفع حكومة الكاظمي التي تعمل على تسريع وتيرة الاستثمارات الأجنبية بما في ذلك الدعم السعودي والخليجي في مجالات الطاقة والزراعة، باتجاه تعميق العلاقات الاقتصادية مع دول الخليج الثرية.