اغتيال الناشط العراقي البارز إيهاب الوزني في كربلاء

شارك

الناشط كان مسؤولا لتنسيقية كربلاء للاحتجاج الشعبي

اغتال مسلحون مجهولون الناشط العراقي البارز وعضو منسقية التظاهرات، إيهاب الوزني، السبت، في هجوم مسلح في منطقة الحداد بكربلاء.

وأعلنت خلية الإعلام الأمني، أن شرطة محافظة كربلاء استنفرت كل جهودها، بحثا عن “العناصر الإرهابية” التي نفذت الهجوم في شارع الحداد وسط كربلاء.

وشكلت القوات الأمنية فريق عمل مختص لجمع الأدلة والمعلومات المتعلقة بالحادث.

وشارك ناشط يدعى محمد البولاني مقطع فيديو يظهر نقل جثمان الوزني إلى مستشفى كربلاء.

ويظهر الفيديو ناشطا يتهم مليشيات إيران باغتيال الوزني ويتهمها بالجبن.

ونعى عراقيون الوزني في تغريدات على موقع تويتر.

وكتب ناشط يدعى عمر الجنابي أن الوزني كان مسؤولا لتنسيقية كربلاء للاحتجاج الشعبي وأحد أبرز الناشطين الميدانيين في الاحتجاجات الشعبية بمحافظة كربلاء والعراق.

فيما نشر ناشط آخر حوارا قصيرا دار بينه وبين الوزني قبل اغتياله.

يذكر  أن نحو 600 شخص قتلوا في أعمال عنف مرتبطة بالاحتجاجات منذ انطلاق الحركة الاحتجاجية في أكتوبر 2019، وقتل عراقيون آخرون بالرصاص فيما بدا أنها عمليات اغتيال، بينهم الباحث والمستشار الحكومي هشام الهاشمي، أمام منزله في يوليو الماضي.

ويشير الناشطون بأصابع الاتهام إلى الميليشيات الموالية لإيران في هذه الاغتيالات التي تطال الناشطين.

وعادة ما تعلن الحكومة العراقية فتح تحقيق في تلك الاغتيالات دون أن تصل هذه التحقيقات في النهاية إلى نتيجة واضحة.