أول ديو عراقي أردني أسباني على أنغام أسمهان: يا حبيبي تعالى الحقني

شارك

تجتمع المطربة الأردنية مكادي نحاس مع المطربة العراقية نوفا عماد بمشاركة المطربة الإسبانية مايرا في أول ديو يجمع الجنسيات الثلاث، يستهدف إحياء رائعة المطربة الراحلة أسمهان “يا حبيبي تعالى” بطريقة عصرية، تعتمد على اللحن الاصلي.

أسمهان
احياء تراث أسمهان بالحانه الأصلية وتوزيع جديد

دويتو غنائي يعيد إحياء أشهر أغنيات أسمهان، على طريقة مكادي ونوفا، اللتين قررتا تقديم نسختهما الخاصة من الناحية الموسيقية والغنائية للعمل الخالد الذي اعتبر ثورة في عالم الأغاني أيام الزمن الجميل، وقدمته أسمهان بلحن أغنية كوبية شهيرة للموسيقي الأرجنتيني أنطونيو ماتشين، ومازالت حاضرة حتى يومنا هذا.

نوفا عماد
نوفا عماد وضعت صوتها على الديو المرتقب

وانتهى الثنائي مكادي نحاس ونوفا عماد من تسجيل الأغنية بمشاركة المطربة الإسبانية مايرا، بتوزيع موسيقي مغاير مع الاحتفاظ بلحنها الكوبي الأصلي، وتنويان طرحها للجمهور العربي بشكل فيديو كليب مصور مطلع شهر أبريل المقبل، والذى تم تصويره عن بعد بين عمان وكندا.

تمتد رحلة مكادي نحاس الفنية لأكثر من عشرين سنة، نتاجها خمسة ألبومات، أولها “كان ياما كان” الذي خاضت خلاله مغامرة التغني باللهجة العراقية في مطلع الألفينات، وأتبعته بألبوم “خلخال غاصت به في عوالم موسيقى بلاد الشام من لبنان والأردن وسوريا وجسدت فيه رؤية مشروعها الموسيقي كملحنة وكاتبة أغاني، ومن بعدها غنت للأطفال ألبومها الثالث “جوا الأحلام”، ومن ثم اختتمت مشوار ألبوماتها مع “نور” برفقة مقام للإنتاج، منذ 6 سنوات.