أنقذوا اهم واكبر خان في العراق!

شارك
v

د. احسان فتحي

خان المصلى في النجف مهمل تماما ويواجه خطر الزوال!

صرخة موجهة الى معالي وزير الثقافة والسياحة والاثارالمحترم
والى السيد رئيس هيئة الاثار والتراث المحترم
والى السيد محافظ النجف المحترم

تحية وبعد،
يقع هذا الخان الكبير، والاهم تراثيا على مستوى العراق، على بعد 15 كم شمال مدينة النجف و 2كم غرب نهر الكوفة. يتكون من خانين متلاصقين متساويين في المساحة تقريبا (75م × 75م) ولكنهما مختلفين في اخراجهما المعماري.
وبالرغم من عدم وجود اي تاريخ منقوش على جدرانه اواي اشارة تدل على اسم بانيه، الا انه من المؤكد، من خلال نمط تخطيطه وعناصره المعمارية وتفاصيله الانشائية، انه شيد بحدود منتصف القرن التاسع عشر. وهناك احد النصوص التي تشير على انه شيد في 1842 من قبل احدى الشخصيات الميسورة كانت تدعى بالسيد (نجيب).
وهو، منذ ذلك الحين، لم يشهد اي رعاية او ترميم اطلاقا من اي جهة حكومية كانت ام خاصة. ومن الغريب جدا، انه حتى لم يحظ باي محاولة للترميم من قبل اللجنة التي كانت مسؤولة عن الحملة الكبيرة التي صاحبت اعلان مدينة النجف كعاصمة للثقافة الاسلامية في 2012 وخصصت لها ميزانية مذهلة بلغت 500 مليون دولار! هذا المبلغ الهائل لايصدق اذا ما قورن ب 120 مليون دولار وهي الميزانية التي خصصتها مدينة (تلمسان) الجزائرية كعاصمة للثقافة الاسلامية في 2013. الم يكن جزء صغير جدا من هذا المبلغ الخيالي كاف لترميم هذا الصرح الثقافي العظيم كاحد ابرز معالم النجف الحضارية؟
نأمل بالتحرك الفوري لحماية الموقع من المتجاوزين اولا واعداد خطة طوارىء سريعة لترميم المبنى حتى لو تطلب ذلك طلب المعونة من جهات عالمية، او من خلال حملة تبرعات من الجهات والمؤسسات الدينية الميسورة في محافظة النجف.

أحسان فتحي

معماري ومتخصص بالحفاظ على التراث الثقافي

8-2-2021