مسلسل الفضائح الخاص بالعائلة الملكية بدء مع الملك إدوارد الثامن، والذي تنحى عن العرش سنة 1936 بعد 326 يوما من الحكم، وذلك بهدف الزواج من واليس سيمبسون وهي أميركية من غير طبقة النبلاء ومطلّقة مرتين ومنبوذة من الكنيسة الأنغليكانية التي كان رئيسا لها ومن المنظومة السياسية البريطانية.

وذاع صيت الأميرة مارغاريت، الشقيقة الصغرى للملكة إليزابيث الثانية، التي كانت توصف بالـ”متمردة”، خصوصا بحياتها العاطفية الصاخبة التي تخرج عن المعايير السائدة في العائلة الملكية.

فضائح العائلة المالكة في بريطانيا لم تتوقف

إنفوغرافيك.. مسلسل فضائح العائلة المالكة في بريطانيا
الإنفوغرافيك يستعرض بعض هذه الفضائح
آخر الفضائح.. تلك التي أثارها الأمير هاري وزوجته ميغان

 وتزوجت مارغاريت سنة 1960 مصور الموضة أنطوني أرمسترونغ جونز، بعدما اضطرت للتخلي عن حبها للطيار في سلاح الجو بيتر تاونسند وهو رجل مطلّق.

وتطلق الزوجان سنة 1978 بعد فضيحة خيانة جديدة أضيفت إلى سلسلة الفضائح المشابهة التي سلطت عليها الصحافة الضوء.

وكانت 1992 سنة صعبة للملكة حيث واجهت خلالها مشكلات مرتبطة بالزيجات الفوضوية لثلاثة من أبنائها الأربعة.

أخبار ذات صلة
هاري وميغان في مقابلة مع أوبرا وينفري
من العنصرية للكيل بمكيالين.. مقابلة هاري وميغان تكشف المستور
آرشي رفقة والدته ميغان ماركل
لون بشرة آرشي.. أوبرا وينفري تكشف علاقة الملكة إليزابيث

وكانت الأزمة الأقوى مع انفصال وريث العرش الأمير تشارلز والأميرة ديانا، بعد زواج مضطرب استمر أحد عشر عاما وانتهى بالطلاق النهائي في 1996.

وفي العام ذاته، انفصل الأمير أندرو ثاني أبناء الملكة إليزابيث الثانية، عن سارة فرغوسون إثر تصويرها عارية الصدر في مسبح في جنوب فرنسا إلى جانب مستشارها المالي.

ورغم الطلاق في 1996، حافظ الزوجان على علاقة جيدة ولا تزال دوقة يورك تعيش في منزل زوجها السابق، حسبما ذكرت “فرانس برس”.

كما تطلقت آن الابنة الوحيدة للملكة إليزابيث الثانية، من زوجها الأول مارك فيليبس بعد ثلاث سنوات من انفصالهما في 1989

إليزابيث توافق على قرار حفيدها هاري وزوجته بالاستقلال

وفاة ديانا

وواجهت الملكة إليزابيث الثانية انتقادات بسبب ما اعتُبر نقصا في التفاعل مع وفاة الأميرة ديانا المأسوية سنة 1997 إثر حادث مروري في باريس.

وفيما أثار رحيل “أميرة الشعب” حزنا كبيرا لدى البريطانيين الذين وضعوا ملايين الأزهار أمام سياج قصري باكينغهام وكينسينغتون، لازم الأمير تشارلز ووالدته دارتهما في بالمورال الاسكتلندية، ولم تخرج الملكة عن صمتها إلا عشية التشييع، من خلال كلمة تلفزيونية.

صداقات أندرو الخاصة

تسببت صداقة الأمير أندرو مع جيفري إبستين باتهامات خطرة بعد انتحار المستثمر الأميركي في السجن إثر اتهامه بالاعتداء الجنسي على قاصرات.

وأكدت الأميركية فيرجينيا روبرتس أن إبستين أرغمها على إقامة علاقة جنسية معه فيما كانت لا تزال قاصرة.

ودافع الأمير عن نفسه عبر “بي بي سي” مقدما حججا وصفت بأنها غير مقنعة، من دون إظهار أي تعاطف مع ضحايا إبستين.

وقد اضطر إلى الانسحاب من الحياة العامة بعدما تخلت عنه الشركات والجامعات التي كان يتعاون معها.

الأمير هاري وميغان يتخليان عن مهامهما الملكية

إنسحاب هاري وميغن

فاجأ الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل العالم مع إعلانهما التخلي عن مسؤولياتهما في العائلة الملكية وإنهاء دورهما فيها رسميا اعتبارا من 31 مارس 2020.

وساد التوتر العلاقة بين الزوجين وقصر ويندسور، على وقع اتهامات متبادلة من ميغان ماركل للعائلة الملكية بالترويج لـ”أكاذيب” بشأنها والشبهات بممارسة ميغان “مضايقات” في حق أفراد من طاقم العمل في القصر.

وتحدث الزوجان اللذان انتقلا للعيش في الولايات المتحدة وباتا مستقلين ماليا، بإسهاب عن حياتهما في القصر خلال مقابلة مطولة عرضتها قناة “سي بي اس” الأميركية في السابع من مارس 2021.

وقالت ميغان إنها فكرت في الانتحار في باكينغهام كما قوبل طلبها للحصول على دعم نفسي بالرفض بذريعة عدم الإضرار بصورة العائلة الملكية.

كذلك كشفت ميغان المولودة لأب أبيض وأم سمراء، عن “قلق” تبلغ به زوجها من أفراد لم يسمّهم في العائلة الملكية بشأن “درجة سواد” ابنهما الذي سيبلغ عامه الثاني في مايو، حين كانت حاملا به.